شبكه المستقبل للخدمات التقنيه

خواطر بين يوم الجمعة وسورة الكهف !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خواطر بين يوم الجمعة وسورة الكهف !

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة سبتمبر 30, 2011 11:36 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

ربما قرأنا من قبل علاقة سورة الكهف بيوم الجمعة ، و قد اعتادت ألسنتنا على تلاوتها في هذا اليوم ..ماذا عن قلوبنا ؟
تساؤلات دارت بخاطري اليوم وجدت جوابها في آيات سورة الكهف ، فلم أشأ أن ابقيها سجينة في نفسي !


ترى ما علاقة آيات سورة الكهف بيوم الجمعه ؟

* دعونا نبدأ من أول آية فيها ، "الحمدلله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً "
ألا تشعرون أن لهذه الآية علاقة وثيقة بيوم الجمعه ؟
المعلوم أن الجمعة يوم فرحة للمسلمين ،و يأتي في آخر أيام الأسبوع لتكون الخاتمة مسك ، وأول آية في سورة الكهف تقول "الحمدلله" نعم ..الحمدلله على كل ماقدمناه خلال أسبوع مضى ، والحمدلله نبدأ بها أسبوعنا الآتي ..

* "إنا جعلنا ماعلى الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا " راجع أيامك التي مضت خلال هذا الأسبوع وتفكر فيها ماذا قدمت وقد أنعم الله عليك بزينة الأرض ، هل أحسنت العمل ؟ أم نسيت "وإنا لجاعلون ماعليها صعيداً جرزا "

* ثم تأتي أحداث قصة أصحاب الكهف ، تذكرنا في فرارهم إلى الله ولبوثهم في الكهف سنين عددا ، وأنت ؟ هل تركت الدنيا ولبثت تذكر الله ساعة على سجادة صلاتك ؟
هم فروا من أعداء الله هرباً إليه طلباً لرضاه ، وأنت ....؟ -مساحة للتفكر !! -
إذا كان "لا" نقول لك ماقال الله تعالى بعد نهاية القصه " ولا تقولن لشيء إني فاعلٌ ذلك غدا "
عجل الآن بالفرار إلى الله قبل أن يأتي يوم تعض به الأنامل ندماً ..
يقول الله تعالى " أبصر به وأسمع" ماذا تعني هذه الكلمات ؟ ولماذا الابصار والسمع دوناً عن باقي الحواس ؟ إنها صيغة تعجب يراد بها المبالغه ماأبصره سبحانه وتعالى بكل ماهو يُبصر وما أسمعه بكل ماهو مسموع فأين ستجد لك ولياً مثله عالم بكل شيء ؟ ..ثم يقول تعالى بالآية التي تليها : " ولن تجد من دونه ملتحداً" أي لن تجد لك ملجأ غيره !

* ثم تأتي قصة أصحاب الجنتين .. لتذكرنا بلوم النفس بعد الخسران الذي بالأساس أنفسنا هي سببه ، تجبر على نعمة الله فعاقبه الله بأن جعل جنته خاوية على عروشها " فأصبح يقلب كفيه على ماأنفق فيها" ثم قال :"ياليتني" وهل تدرك الأشياء بالتمني ؟ يالها من خساره ! "ياليتني لم أشرك بربي أحداً " ، بادر الآن الآن هذا يوم أمامك لاتدري ماذا يخفي لك الغد ! إن كان أسبوعك الذي مضى يحمل بين ساعاته أمور ستقلب كفيك عليها ندماً وتتحسر ثم تقول :ياليتني .. فبادر الآن بالتوبة والمعاهدة على أن تسلك طريق الحق ..

* "المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثواباً وخيرٌ أملا " قد تكون سعيت وكددت جهدك فيما مضى من أيام والمعروف أن يوم الجمعة يوم الراحة فانظر لسعيك من أجل المال ومن أجل أولادك وأهلك كيف عرق جبينك للحياة الدنيا ، ثم قارن بينه وبين عملك للآخرة .. هل كددت وعرق جبينك لأجل الجنة ؟

* "وربك الغفور ذو الرحمة لو يؤاخذهم بما كسبوا لعجل لهم العذاب بل لهم موعد لن يجدوا من دونه موئلاً " لو أراد الله أن يعذبنا على أعمالنا لهلكنا من أمد بعيد ! لكنه سبحانه غفور رحيم يمهلنا حتى يرانا هل نتوب وننوب إليه أم تستمر مراكب أيامنا بالسفر بنا ونحن على حال واحد عصيان وتجبر .. فسبحانه ماأجله وما أعظم رحمته بعباده ..!

* ثم تأتي قصة موسى عليه السلام واستعجاله مع العبد الزاهد الذي آتاه الله من علمه ، وقد قال لموسى عليه السلام من بداية رحلتهم "إنك لن تستطيع معي صبرا" إلا أنه أصر على مرافقته ..خرق السفينة فاستعجل موسى عليه السلام وقال له "أخرقتها لتغرق اهلها " ثم قتل الغلام فقال له " أقتلت نفسا زكية بغير نفس " وفي كل مرة يذكر موسى " ألم أقل لك إنك لن تستطيع معي صبرا " حتى هد الجدار في القريه فقال له : "لو شئت لاتخذت عليه أجرا " فقال له " هذا فراق بيني وبينك " ..وسرد عليه حقيقة صنائعه فعلم موسى عليه السلام ماأخفاه الله عنه وأعلمه لغيره .. ولو سكت موسى عليه السلام لتعلم أكثر ! ..وهكذا هي الأيام تخفي عنا أمور نجهلها ونتعلمها بمرافقة أهل العلم وندرك بعد مضي الوقت حجم ماتعلمنا ..

* ثم قصة ذى القرنين .. ودعونا نقف عند قوله تعالى : "حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة .. " لعل هذه الآية تذكرنا أن في يوم الجمعة ساعة يستجاب فيها الدعاء وقيل أنها آخر ساعة من العصر أي قبل ساعة من الغروب .. والله أعلم فقد أخفي وقتها لنحث السعي ونلجأ لله في سائر الأوقات ..

* ثم تأتي الآية كالمنبه لنا تيقظنا من الغفلة " قل هل ننبئكم بالأخسرين أعملا " من هم ياترى ؟ " الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا " الذين مرت عليهم الأيام تتلوها أيام وأسابيع وسنين ولم يمهلوا أنفسهم لحظة تدبر يراجعوا فيها أعمالهم هل هي خالصة لأجله سبحانه أم أنها كالهباء ! ..

وختاماً : "قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا " فتدبرها وافهم معانيها وتعلم منها ومن القصص التي فيها حتى ترسم لك طريق إلى الجنة لايحيد .. "...فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحدا "

إن كنت تغدوا في الذنوب جليـداً..وتخاف في يوم المعـاد وعيـداً
فلقد أتاك مـن المهيمـن عفـوه...وأفاض من نعـمٍ عليـك مزيـداً
لا تيأسن من لطف ربك في الحشا...في بطن أمـك مضغـه ووليـداً
لو شاء أن تصلى جهنـم خالـداً..ما كـان ألهـم قلبـك التوحيـدا



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 292
نقاط : 6471
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
العمر : 50
الموقع : ابومريم

http://futurenetwork.top-me.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى