شبكه المستقبل للخدمات التقنيه

عمر بن عبد العزيز والإمارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عمر بن عبد العزيز والإمارة

مُساهمة من طرف Admin في السبت يوليو 23, 2011 5:06 pm

في ربيع الأول من عام 87هـ أمر الخليفة الوليد بن عبد الملك بتكليف عمر بن عبد العزيز بإمارة المدينة المنورة، ثم ضمَّ إليه ولاية الطائف سنة 91هـ، وبذلك صار واليًا على الحجاز كلها، واشترط عمر لتوليته الإمارة الثالثة شروطًا:

الشرط الأول: أن يعمل في الناس بالحق والعدل، ولا يظلم أحدًا، ولا يجور على أحدٍ في أخذ ما على الناس من حقوق لبيت المال، ويترتب على ذلك أن يَقِلَّ ما يرفع للخليفة من الأموال من المدينة.

الشرط الثاني: أن يسمح له بالحج في أول سنة؛ لأن عمر كان في ذلك الوقت لم يحج.

الشرط الثالث: أن يُسمح له بالعطاء أن يخرجه للناس في المدينة، فوافق الوليد على هذه الشروط، وباشر عمر بن عبد العزيز عمله بالمدينة، وفرح الناس به فرحًا شديدًا.

مجلس شورى عمر (مجلس فقهاء المدينة العشرة)

كان من أبرز الأعمال التي قام بها عمر بن عبد العزيز تكوينه لمجلس الشورى بالمدينة، فعندما جاء الناس للسلام عليه، دعا بعشرة من فقهاء المدينة وهم: عروة بن الزبير، وعبيد الله بن عتبة، وأبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، وأبو بكر بن سليمان بن أبي خيثمة، وسليمان بن يسار، والقاسم بن محمد، وسالم بن عبد الله بن عمر، وأخوه عبد الله بن عبد الله بن عمر، وعبد الله بن عامر بن ربيعة، وخارجة بن زيد بن ثابت، فدخلوا عليه فجلسوا فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله، ثم قال: إني دعوتكم لأمر تُؤجَرون عليه وتكونون فيه أعوانًا على الحق، إني لا أريد أن أقطع أمرًا إلا برأيكم، أو برأي من حضر منكم، فإن رأيتم أحدًا يتعدَّى أو بلغكم عن عامل لي ظلامة، فأحرِّج اللهَ على من بلغه ذلك إلا أبلغني.

لقد كان عمر بن الخطاب t يجمع المجلس للأمر يطرأ، فيرى ضرورة الشورى فيه، أما عمر بن عبد العزيز فقد أحدث مجلسًا حدد صلاحياته بأمرين:

1- أنهم أصحاب الحق في تقرير الرأي، وأنه لا يقطع أمرًا إلا برأيهم، وبذلك يكون الأمير قد تخلى عن اختصاصاته إلى هذا المجلس، الذي نسميه (مجلس العشرة).

2- أنه جعلهم مفتشين على العمال، ورقباء فإذا ما اتصل بعلمهم أو بعلم أحدهم أن عاملاً ارتكب ظلامة فعليهم أن يبلغوه، وإلاَّ فقد استعدى الله على كاتم الحق.

ونلاحظ أيضًا أن هذا التدبير قد تضمن أمرين:

1- أحدهما: أن الأمير عمر بن عبد العزيز لم يخصص تعويضًا لمجلس العشرة لأنهم كانوا من أصحاب العطاء، وبما أنهم فقهاء فما ندبهم إليه داخل في صلب اختصاصاتهم.

2- الثاني: أن عمر افترض غياب أحدهم عن الحضور لعذر من الأعذار، ولهذا لم يشترط مع تدبيره حضورهم كلهم، وإنما قال: "أو برأي من حضر منكم".

إن هذا المجلس كان يُستشار في جميع الأمور دون استثناء.

ونستنتج من هذه القضية أهمية العلماء الربانيين، وعلو مكانتهم، وأنه يجب على صاحب القرار أن يدنيهم ويقربهم منه، ويشاورهم في أمور الرعية، كما أنه على العلماء أن يلتفوا حول الصالح من أصحاب القرار من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من المصالح، وتقليل ما يمكن من المفاسد، كما أن عمر بن عبد العزيز لم يقتصر في الشورى على هؤلاء فحسب، بل كان يستشير غيرهم من علماء المدينة، كسعيد بن المسيب والزهري وغيرهما، وكان لا يقضي في قضاء حتى يسأل سعيد.

وفي المدينة أظهر عمر بن عبد العزيز -رحمه الله- إجلاله للعلماء وإكباره لهم وقد حدث أن أرسل رحمه الله تعالى رسولاً إلى سعيد بن المسيب يسأله عن مسألة، وكان سعيد لا يأتي أميرًا ولا خليفة فأخطأ الرسول؛ فقال له: الأمير يدعوك، فأخذ سعيد وقام إليه في وقته، فلما رآه عمر، قال له: عزمتُ عليك يا أبا محمد إلا رجعت إلى مجلسك حتى يسألك رسولنا عن حاجتنا، فإنا لم نرسله ليدعوك، ولكنه أخطأ، إنما أرسلناه ليسألك.

وفي إمارته على المدينة المنورة وَسَّعَ مسجد رسول الله بأمر من الوليد بن عبد الملك حتى جعله مائتي ذراع في مائتي ذراع، وزخرفه -أيضًا- بأمر الوليد، مع أنه يرحمه الله كان يكره زخرفة المساجد، ويتضح من موقف عمر بن عبد العزيز هنا أنه قد يضطر الوالي للتجاوب مع قراراتِ مَن هو أعلى منه حتى وإن كان غير مقتنع بها، إذا قدر أن المصلحة في ذلك أكبر من وجوه أخرى. وفي إمارته على المدينة سنة 91هـ حَجَّ الخليفة الوليد بن عبد الملك، فاستقبله عمر بن عبد العزيز أحسن استقبال، وشاهد الوليد بأم عينيه الإصلاحات العظيمة التي حققها عمر بن عبد العزيز في المدينة المنورة.

نقطة تحول

إن الصديق الصالح المخلص الذي دائمًا يتعاهدك بالنصح والتذكير، لهو نعمة مَنَّ الله بها عليك، ودليل على رضاء الله عليك، ومحبته لك، قال تعالى: {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ} [الذاريات: 55].

كان من فضل الله على عمر بن عبد العزيز أن أحاطه بصحبة طيبة دائمًا تذكره بالله عند الغفلة، فيُروَى: أن عمر بن عبد العزيز حبس رجلاً فجاوز في حبسه القدر الذي يجب عليه، فكلمه مزاحم في إطلاقه، فقال عمر: ما أنا بمخرجه حتى أبلغ في الحيطة عليه بما هو أكثر مما مَرَّ عليه. فقال مزاحم: يا عمر بن عبد العزيز، إني أحذرك ليلة تمخض بالقيامة، في صبيحتها تقوم الساعة، يا عمر! ولقد كدت أنسى اسمك مما أسمع: قال الأمير، قال الأمير. فقال عمر: فواللهِ ما هو إلا أن قال ذلك، فكأنما كشف عن وجهي غطاء.

ومنذ هذه اللحظة بدأت حياة عمر بن عبد العزيز في التحوُّل.

عمر بن عبد العزيز وخبيب بن عبد الله بن الزبير

ظلَّ عمر بن عبد العزيز واليًا على المدينة حوالي ست سنوات كان فيها موضع الرضا من أهلها، وقد أقام الحج أثناء ولايته عدة مرات، وكان عمر يعتبر فترة ولايته على المدينة من أسعد أيام حياته، ولم يعكر صفو أيامه هذه إلا حادثة خبيب بن عبد الله بن الزبير؛ فيروى أن خبيب بن عبد الله حدَّث عن النبي أنه قال: "إذا بلغ بنو أبي العاص ثلاثين رجلاً اتخذوا عباد الله خولاً، ومال الله دولاً". فبعث الوليد بن عبد الملك إلى عمر بن عبد العزيز -وهو واليه على المدينة- يأمره بجلده مائة سوط ويحبسه، فجلده عمر مائة سوط، وبرَّد له ماءً في جَرَّة ثم صَبَّه عليه في غداة باردة، فكزَّ فمات فيها. ثم ندم عمر بن عبد العزيز على ذلك ندمًا شديدًا، فعندما بلغه نبأ وفاة خبيب فزع وسقط على الأرض ثم رفع رأسه يسترجع، فلم يزل يُعرَف فيه حتى مات، واستعفى من المدينة، وامتنع من الولاية، وكان كلما قيل: إنك صنعت كذا، فأبشر. يقول: كيف بخبيب؟ ولم يزل يذكرها ويتصورها أمام عينيه حتى مات.

ومن الأدلة على صلاحه أثناء ولايته على المدينة، ما رواه أبو عمر مولى أسماء بنت أبي بكر قال: أتيته في مجلسه الذي يصلي فيه الفجر، والمصحف في حجره، ودموعه تسيل على لحيته، وكان عمر بن عبد العزيز وهو أمير على المدينة إذا أراد أن يجود بالشيء، قال: ابتغوا أهل بيت بهم حاجة.

عمر بن عبد العزيز والبيت الأموي

يعد عمر بن عبد العزيز من العلماء الذين تميزوا بقربهم من الخلفاء، وكان له أثر كبير في نصحهم وتوجيه سياستهم بالرأي والمشورة، ويحتل عمر بن عبد العزيز مكانة متميزة في البيت الأموي، فقد كان عبد الملك يجلُّه ويُعجَب بنباهته أثناء شبابه مما جعله يقدمه على كثير من أبنائه، ويزوجه من ابنته، ولكن لم يكن له مشاركات في عهد عبد الملك بسبب صغر سنه، واشتغاله بطلب العلم في المدينة، ومع ذلك فقد أورد ابن الجوزي أنه كتب إلى عبد الملك كتابًا يذكره فيه بالمسئولية الملقاة على عاتقه، وقد جاء فيه؛ أما بعد، فإنك راعٍ، وكل راعٍ مسئول عن رعيته {اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا} [النساء: 87].

ويقال: إن عمر بن عبد العزيز ولاّه عمه عبد الملك خناصرة لكي يتدرب على الأعمال القيادية في وقت مبكر، وقد قيل: إن سليمان بن عبد الملك هو الذي ولاه على خناصرة، وقد تأثر عمر بن عبد العزيز لموت عمه وحزن عليه حزنًا عظيمًا، وقد خاطب عمر ابن عمه مسلمة بن عبد الملك؛ فقال له: يا مسلمة، إني حضرت أباك لما دُفِن، فحملتني عيني عند قبره فرأيته قد أفضى إلى أمر من أمر الله راعني وهالني، فعاهدت الله ألاَّ أعمل بمثل عمله إن وليت، وقد اجتهدتُ في ذلك.

عمر بن عبد العزيز والوليد بن عبد الملك

لقد حاول عمر بن عبد العزيز في عهد الوليد إصلاح بعض الأمور في الدولة الإسلامية، فمن ذلك نصحه للوليد بالحد من صلاحيات عُمَّاله في القتل، وقد نجح في بادئ الأمر في استصدار قرار يمنع أي والٍ من القتل إلا بعد علم الخليفة، وموافقته على ذلك، فيذكر بن الحكم أن عمر بن عبد العزيز دخل على الوليد بن عبد الملك، فقال: يا أمير المؤمنين، إن عندي نصيحة، فإذا خلا لك عقلك، واجتمع فهمك فسلني عنها. قال: ما يمنعك منها الآن؟ قال: أنت أعلم، إذا اجتمع لك ما أقول فإنك أحق أن تفهم. فمكث أيامً، ثم قال: يا غلام من بالباب؟ فقيل له: ناس وفيهم عمر بن عبد العزيز. فقال: أدخله. فدخل عليه، فقال: نصيحتك يا أبا حفص. فقال عمر: إنه ليس بعد الشِّرك إثم أعظم عند الله من الدم، وإن عمالك يقتلون، ويكتبون إن ذنب فلان المقتول كذا وكذا، وأنت المسئول عنه والمأخوذ به، فاكتب إليهم ألا يَقتُل أحد منهم أحدًا حتى يكتب بذنبه، ثم يشهد عليه، ثم تأمر بأمرك على أمر قد وضح لك. فقال: بارك الله فيك يا أبا حفص، ومنع فقدَك. عليَّ بكتاب، فكتب إلى أمراء الأمصار كلهم ومن بينهم الحجَّاج، فشق ذلك على الحجاج، وظن أن الوليد لم يكتب إلى أحد غيره، ثم سأل عن ذلك فأخبر أن عمر بن عبد العزيز هو الذي أشار على الوليد بذلك. فقال: هيهات إن كان عمر فلا نقض لأمره.

ثم إن الحجاج أرسل إلى أعرابي حروري -من الخوارج- جافٍ من بكر بن وائل، ثم قال له الحجاج: ما تقول في معاوية؟ فنال منه، قال: ما تقول في يزيد؟ فسبه، قال: فما تقول في عبد الملك؟ فظَلَّمه. قال: فما تقول في الوليد؟ فقال: أَجْوَرُهم حين ولاّك، وهو يعلم عداءك وظلمك. فسكت الحجاج وافترصها -انتهزها- منه، ثم بعث به إلى الوليد وكتب إليه: أنا أحوط لديني، وأرعى لما استرعيتني، وأحفظ له من أن أقتل أحدًا لم يستوجب ذلك، وقد بعثت إليك ببعض من كنت أقتل على هذا الرأي، فشأنك وإياه. فدخل الحروري على الوليد، عنده أشراف أهل الشام وعمر فيهم، فقال له الوليد: ما تقول فيَّ؟ قال: ظالم جبار. قال: ما تقول في عبد الملك؟ قال: جبار عاتٍ. قال: فما تقول في معاوية؟ قال: ظالم. فقال الوليد لابن الريان: اضرب عنقه. فقال: يا غلام، اردد عليَّ عمر. فرده عليه، فقال: يا أبا حفص، ما تقول في هذا: أصبنا أم أخطأنا؟

فقال عمر: ما أصبت بقتله، ولغير ذلك كان أرشد وأصوب، كنت تسجنه حتى يراجع الله أو تدركه مَنِيَّتُه. فقال الوليد: شتمني وشتم عبد الملك وهو حروري؛ أفتستحل ذلك؟ فقال: لعمري ما أستحله، لو كنت سجنته إن بدا لك أو تعفو عنه. فقام الوليد مغضبًا، فقال ابن الريان لعمر: يغفر الله لك يا أبا حفص، لقد راددتَ أمير المؤمنين حتى ظننت أنه سيأمرني بضرب عنقك. وهكذا احتال الحجاج على الوليد ليصرفه عن الأخذ برأي عمر بن عبد العزيز في الحدِّ من سرف الحجاج وأمثاله في القتل.

عمر في عهد سليمان بن عبد الملك

في عهد سليمان بن عبد الملك تهيأت الفرص لعمر بن عبد العزيز بقدر كبير، فظهرت آثاره في مختلف الجوانب، فبمجرد تولي سليمان الخلافة قرَّب عمر بن عبد العزيز، وأفسح له المجال واسعًا حيث قال: يا أبا حفص، إنا ولينا ما قد ترى، ولم يكن بتدبيره علم، فما رأيت من مصلحة العامة فمُرْ به، وجعله وزيرًا ومستشارًا ملازمًا له في إقامته أو سفره. وكان سليمان يرى أنه محتاج له في كل صغيرة وكبيرة، فكان يقول: ما هو إلا أن يغيب عني هذا الرجل فما أجد أحدًا يفقه عني. وفي موضع آخر قال: يا أبا حفص، ما اغتممتُ بأمر، ولا كربني أمر إلا خطرت فيه على بالي.

أسباب تقريب سليمان لعمر

والذي دفع سليمان إلى إفساح المجال أمام عمر بهذه الصورة، يعود إلى عدة أسباب منها:

1- شخصية سليمان بن عبد الملك: حيث لم يكن مثل أخيه الوليد معجبًا بنفسه، معتدًّا برأيه، وواقعًا تحت تأثير بعض ولاته، بل كان سليمان على العكس من ذلك غير معتد برأيه، خاليًا من التأثيرات الأخرى عليه.

2- اقتناع سليمان بما يتمتع به عمر من نظرات وآراء صائبة.

3- موقف عمر من محاولة الوليد لخلع سليمان؛ مما جعل سليمان يشكر ذاك لعمر، وقد أشار لهذا الذهبي حيث قال بعد عرضه لموقف عمر: فلذلك شكر سليمان عمر، وأعطاه الخلافة بعده.

تأثير عمر على سليمان في إصدار قرارات إصلاحية

لقد كان لعمر أثر كبير على سليمان في إصدار عدد من القرارات النافعة من أهمها: عزل ولاة الحجاج، وبعض الولاة الآخرين، كوالي مكة خالد القسري، ووالي المدينة عثمان بن حيان، ومنها الأمر بإقامة الصلاة في وقتها؛ فأورد ابن عساكر أن الوليد بن عبد الملك كان يؤخر الظهر والعصر، فلما ولي سليمان كتب إلى الناس -عن رأي عمر-: إن الصلاة كانت قد أُمِيتت فأحيوها. وهناك أمور أخرى أجملها الذهبي بقوله: مع أمور أخرى جليلة يسمع من عمر فيها.
[b]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 292
نقاط : 6305
السٌّمعَة : 12
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
العمر : 50
الموقع : ابومريم

http://futurenetwork.top-me.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى