شبكه المستقبل للخدمات التقنيه

سياسية فرنسية تشبه صلاة المسلمين في الشوارع بالاحتلال النازي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سياسية فرنسية تشبه صلاة المسلمين في الشوارع بالاحتلال النازي

مُساهمة من طرف ابوهارون في الثلاثاء يناير 11, 2011 2:13 am

ثارت مارين لوبن، المرشحة الاوفر حظا لخلافة والدها جان ماري لوبن على رأس اليمين المتطرف في فرنسا، استنكار الطبقة السياسية الفرنسية باسرها أول من أمس بسبب تشبيهها "صلوات الشارع" التي يؤديها المسلمون بالاحتلال النازي.

يأتي هذا بينما قالت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي أمس انها ستبحث زيارة القس تيري جونز الذي هدد بحرق نسخة من المصحف في ذكرى 11 سبتمبر.

ونددت ماري لوبن في اوج حملتها الحزبية لرئاسة الجبهة الوطنية مساء الجمعة في ليون (وسط-شرق) بـ"بصلوات الشارع" التي يؤديها المسلمون في شوارع فرنسا.

وقالت "انا آسفة، لكن بالنسبة الى الذين يحبون التحدث كثيرا عن الحرب العالمية الثانية، فانه اذا كان الامر يتعلق بالحديث عن الاحتلال، فيمكننا الحديث عنه، لان هذا احتلال للارض".

واضافت لوبن "انه احتلال لاجزاء من الاراضي، لاحياء تطبق فيها الشريعة، انه احتلال. بالتأكيد ليست هناك مدرعات ولا جنود، لكنه احتلال بحد ذاته وهو يلقي بثقله على السكان".

والسبت، تكثفت ردود الفعل في صفوف الطبقة السياسية من اليسار الى اليمين لادانة تصريحات ابنة زعيم اليمين المتطرف جان ماري لوبن صاحب التصريحات المثيرة للجدل.

وقال المتحدث باسم الحزب الاشتراكي بنوا هامون "هذا هو الوجه الحقيقي لليمين المتطرف في فرنسا الذي لم يتغير ابدا، ومارين لوبن هي اليوم بنفس خطورة جان ماري لوبن"، وندد بـ"الاهانة" مذكرا بان اليمين المتطرف الفرنسي تعاون مع المحتل النازي.

من جهته اعرب الأمين العام للحزب الرئاسي "الاتحاد من اجل حركة شعبية" (يمين) جان فرانسوا كوبيه عن استنكاره لهذه التصريحات، وقال "مارين لوبن، انها والدها! يجب وقف الكذب على الذات، انها نفس شخصية والدها تماما" ولديها "التقنيات نفسها" و"الخلط نفسه" و"التصريحات نفسها".

وبنى جان ماري لوبن (82 عاما) القسم الاكبر من مسيرته السياسية على خطاب شعبوي ومعاد للمهاجرين ما سمح له في 2002 بالوصول الى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية. وسيترك لوبن منصبه على رأس الجبهة الوطنية في كانون الثاني (يناير).

وفي سياق متصل قال قس أميركي مغمور حقق شهرة عندما أثار جدلا عالميا هذا العام بتهديده بحرق المصحف انه يعتزم زيارة بريطانيا للتحدث أمام اجتماع تستضيفه جماعة يمينية متطرفة مناهضة للاسلام.

ودعت جماعات مناهضة للمتطرفين الحكومة البريطانية لمنع دخول تيري جونز الذي أثار تهديده بحرق المصحف في ذكرى هجمات 11 سبتمبر ادانة واسعة النطاق.

وقالت تيريزا ماي وزيرة الداخلية البريطانية أمس انها ستبحث هذا الامر.

وفي موقعه على الانترنت قال جونز انه تلقى دعوة لحضور تجمع تقيمه مجموعة تطلق على نفسها رابطة الدفاع الانجليزية في بلدة لوتون شمالي لندن في شباط (فبراير).

وقال الموقع "خلال التجمع الاحتجاجي سيهاجم الدكتور تيري جونز شرور الاسلام ونهجه التدميري دعما للمعركة المستمرة ضد أسلمة انجلترا وأوروبا."

وتخلى جونز وهو راعي كنيسة صغيرة تسمى مركز الحمائم للتواصل العالمي عن خطط حرق المصحف بعد أن أثارت غضبا في أنحاء العالم الاسلامي وأدت الى تحذير من الرئيس الأميركي باراك أوباما من أن تصب مثل هذه الممارسات في مصلحة القاعدة.

ونظمت رابطة الدفاع الانجليزية احتجاجات في بلدات ومدن في أنحاء بريطانيا ضد التطرف الاسلامي منذ أن تأسست العام الماضي وأدت الكثير من المظاهرات الى مواجهات عنيفة مع المعارضين والشرطة.

وقالت منظمة تطلق على نفسها اسم (الامل لا الكراهية) انها كتبت خطابا الى ماي لمناشدتها منع جونز من دخول البلاد قائلة ان مثل هذا الحدث سيكون "بالغ الخطورة ومثيرا للقلاقل".

ويمكن لماي أن تحظر دخول زائرين لبريطانيا على أساس أن وجودهم لن يخدم الصالح العام لكن ليس بسبب ارائهم فحسب.

وصرحت ماي لقناة سكاي نيوز التلفزيونية "أتابع الواعظ تيري جونز منذ عدة أشهر. اذا اتضح الان أنه سيحضر بالتأكيد الى بريطانيا فسيكون هذا بالطبع مسألة سأبحثها بعناية."
avatar
ابوهارون
عضوخيالي
عضوخيالي

عدد المساهمات : 63
نقاط : 5705
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/05/2010
العمر : 50
الموقع : ابوهارون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى