شبكه المستقبل للخدمات التقنيه

عشتار.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عشتار.....

مُساهمة من طرف عمر المختار في السبت أكتوبر 16, 2010 12:34 am

هي إلهة الجنس والحب، والجمال والحرب عند البابليين، ويقابها لدى السومريين إنانا، و عشاروت عند الفينيقيين، و أفروديت عند اليونان، و فينوس عند الرومان. وهي نجمة الصباح والمساء معاً رمزها نجمة ذات ثماني أشعة منتصبه على ظهر أسد، على جبهتها الزهرة، وبيدها باقة زهر.

الإله الأم


ترمز بشكل عام إلى الإلهة الأم الأولى منجبة الحياة، وكان أحد رموزها الأسد. ومعبدها الرئيسي كان في نينوى قرب مدينة الموصل. وكان السومريون يطلقون عليها عناة والعرب يسمونها عثتر والإغريق يسمونها أفروديت. ظهرت أول مرة في بلاد سومر في جنوب بلاد الرافدين، قبل أكثر من ستة آلاف عام، إما بشخصها المرسوم على الأختام الأسطوانية وبعض المنحوتات، وإما بالرمز الذي يدلّ عليها في الخطّ المسماريّ وهو النجمة الخماسية التي تشير إلى كوكب الزهرة، ألمع الكواكب. وقد سمّاها السومريون إنانا.

في الأساطير


وهي في أساطيرهم ابنة الإله سين إله القمر. وأمها الإلهة ننكال، وأخوها الإله (أوتو) إله الشمس، وأختها الإلهة (ارشكيجال) إلهة العالم السفلي، عالم الأموات. وهي أعظم الإلهات وأسماهن منزلة. وكان مركز عبادتها الأصليّ مدينة أوروك (الوركاء) عاصمة بلاد سومر، التي كانت تُعدّ من أهمّ المراكز الدينيّة والحضاريّة لعصور طويلة. وقد لعبت دورا هاما في ملحمة جلجامش.


اُسطورة عِشتار والراعي

يُقال أن عِشتار ذات جمال باهر لم يشهد له مثيل حتى أوزيس عشقها ، ولم يكن أهل الأرض بعيدين ذلك العشق ، كانت عشتار تدور بين عالم البشر ، بحثاً عن الضحايا حتى وصلت إلى ملوك البشر فكانت تأخذ كل ما يملكون ، وتعدهم بالزواج حتى إذا ما أخذت أعز ما يملكون تركتهم وهم يبكونها ليلاً ونهاراً. وبيوم وصلت عشتار إلى راعي أغنام فذهلهُ جمالها ، وأغوتهُ عيون الفتاة ، فقام بذبح شاة لها لكي تبقى معه لأطول زمن ممكن ، فأخذت تأكل عشتار ثم رحلت ، وفي اليوم التالي ذبح لها وفي الثالث فعل نفس الشيء ، حتى لم يبقى لدى الراعي شيء يقدمه لعشتار ، سألها البقاء معه ولكنها رفضت وقالت: أنه لا يملك شيء يغريها بالبقاء معه ،فقام الراعي بسرقة شاة وأخذ يبحث عن عشتار ليقدم لها ما سرق ، ومن يومها أصبح الراعي ذئباً يسرق من الرعاة على أمل أن تعود عشتار لتجلس معه.


هبوط إنانا

يعتبر هبوط إنانا إلى العالم السفلي أول ملحمة إنسانية حول موضوع الإله الفادي, بحيث تقوم إنانا بتضحية إختيارية و تنزل إلى العالم السفلي, بحيث تلبث ثلاث ايام, ثم يسعى خادمها الأمين لاستعادتها



هذه الكلمات بسيطة في حق عشتار انشاء الله نوفيكم بما هو حضاري لعراق الحضارة
avatar
عمر المختار
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
نقاط : 5072
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/10/2010
العمر : 57

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى